التضاريس

البنية و التضاريس



البنيــــــة

تنتمي منطقة المغرب العربي إلى القاعدة الإفريقية القديمة . وقد أدى التطور الجيولوجي للمنطقة إلى وجود ثلاثة مجالات بنيوية و هي : المجال الريفي التلي، و المجال الأطلسي، و المجال الصحراوي. ففي بداية الزمن الجيولوجي الأول عرفت المنطقة توضع الإرسابات و حدوث التواءات في العصرين الكلدوني و الهرسيني ترتب عنها بروز بعض الكتل القديمة. لكن عوامل التعرية نشطت في نهاية الزمن الأول و قامت بتسوية السطح.ثم شهدت المنطقة و خاصة في أطرافها الشمالية خلال الزمنين الثاني و الثالث عمليات الغمر و الانحسار البحريين و تكوين الطبقات الرسوبية التي تعرضت لحركات التوائية عنيفة في الزمن الثالث نتج عنها بروز السلاسل الجبلية الحديثة بالمجال الأطلسي أولا ثم بالمحال الريفي التلي بعد ذلك. و لم تشمل هذه الحركات جنوب منطقة المغرب العربي، و لذا اتخذ المجال الصحراوي طابع الانبساط و الاستواء. و قد عرفت المنطقة بعد ذلك تطورا ضئيلا تمثل في الإرسابات الحديثة و الطفوحات البركانية التي حصلت في بداية الزمن الجيولوجي الرابع. 


التضــاريــــــــس

تنقسم تضاريس المغرب العربي إلى مجموعتين: مجموعة أولى في الشمال يغلب عليها طابع الارتفاع. و تتكون من سلسلتين جبليتين هما : السلسلة الريفية التلية المحاذية للبحر الأبيض المتوسط، و السلسلة الأطلسية الموازية لها في الداخل. و تنحصر بين السلسلتين بعض الهضاب والسهول.

أما المجموعة الثانية فتمتد في الوسط و الجنوب. و تضم أشكالا تضاريسية صحراوية تتصف عموما بالانبساط و الانخفاض. و من أبرزها السطوح الهضبية التي تسمى الحمادات، و كذا المنخفضات الواسعة التي تشغلها كثبان رملية أحيانا و تدعى العروق، أو تغطيها الحجارة و الحصى و تسمى حينئذ بالرقوق، إضافة إلى بعض الكتل المرتفعة التي تبرز على الخصوص في أقصى الجنوب مثل كتلة الهكار و تبستي.

و عموما فإن هذه التضاريس تبقى عاملا رئيسيا في تحديد خصائص المناخ في منطقة المغرب العربي.



ساعة كرينتش
 
تسجيلات الإعجاب على الفايسبوك
 
Publicité
 
حكم و أقوال مأثورة
 


حالة الطقس
 
أوقات الصلاة
 
إلعب كويز جغرافية المغرب العربي
 

 
Aujourd'hui sont déjà 35395 visiteurs (76981 hits) Ici!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=